ماذا تأكل الدعسوقة

ماذا تأكل الدعسوقة

 الدعسوقة أو الخنفساء المنقطة هي نوع من الخنفساء وهي من أهم الحشرات على وجه الأرض رغم أنها غير معروفة على نطاق واسع ، وتكمن أهمية الدعسوقة في مساهمتها الكبيرة للمزارعين في تخليصهم من الحشرات التربة التي تتغذى على كميات من المحاصيل الزراعية.


فوائد الدعسوقة

إنها خنفساء مجنحة مرقطة صغيرة ، معروفة في جميع أنحاء مملكة الحشرات ، فعندما يتعلق الأمر برؤيتها في ثوبها اللامع الذي يشبه الريش بحيث يمكن أن تهبط أينما تطير على أي زهرة أو شجيرة أو شجرة موبوءة بالأرق.

 وهذا نوع من الطفيليات يمكن أن يدمر جميع النباتات الناشئة وهذه الطفيليات الدقيقة التي تتكاثر باستمرار هي في الواقع تمتص عصارة النباتات، لذلك تكمن فائدة الدعسوقة بتناول هذه الطفيليات فهي طعامهم المفضل.

 فيمكن للدعسوقة تناول ما يقرب من مائتي حشرة في اليوم لذلك تعمل الدعسوقة على الاحتفاظ بالزهور والفواكه والنباتات حيث تساعد في تلقيح الزهور، وهي حشرة نافعة وليست ضارة حيث أنها لا تسبب أي أمراض في جسم الانسان.


حقائق عن الدعسوقة

تتميز بصغر حجمها مقارنة ببقية عائلات الخنافس حيث يصل طولها أقل من 1 سم ولها ألوان متعددة مثل الأحمر والأصفر والأبيض والرمادي الداكن والأسود مع وجود بقع برتقالية أو سوداء على أجنحتها ويحمل رأسها قرن استشعار تستخدمه أساسًا للشم بالإضافة إلى استشعار البيئة المحيطة.

تتمثل طريقة طيرانها في رفع اللوحات من درعها الواقي وتشغيل أجنحتها الخفيفة والسريعة التي تنثني للخلف في نهاية رحلتها القصيرة.

بهدف التزاوج يمكن للدعسوقة أن تكون في سبات عميق في الشتاء و تستيقظ من سباتها بحلول الربيع لاستئناف دورة حياتها.

وأثبتت الدراسات والأبحاث التي أجريت على الدعسوقة أن جسمها يحتوي على مركب يشبه المضادات الحيوية. يطلق عليه "هرمونين". 

بالإضافة إلى ذلك، يحتوي جسمها على سائل يحتوي على مواد تستخدم كمضادات للميكروبات. وهذا يجعلها حشرة قوية جدًا عند مقارنتها بالحشرات الأخرى.


طعام الدعسوقة

وهي من أنواع الحشرات وهي من الخنافس الصغيرة وتتميز بلونها الجميل والجذاب وكثرة تواجدها في الربيع وظهورها يبشر بقدوم الربيع فهي حشرة تحب أوراق النباتات.

وكل ما يتعلق بثقافات متعددة ، نجدها في كل مرة في الحقول لا يترددون في تناولها كما أنها تتغذى على الحشرات الصغيرة والضعيفة ، وخاصة تلك التي تعاني من الأرق بما في ذلك حشرات المن وبق الفراش وبيض الفراش والسوس وآفات صغيرة اخرى

تتغذى الدعسوقة طوال الوقت ، لذلك من الطبيعي أن يكون حجم ما يأكله كثيرًا ، لذلك قد يتساءل البعض منا عن ذلك على الرغم من كمية الطعام التي تأكلها الدعسوقة فيمكن أن تتغذى الدعسوقة أيضًا على حبوب اللقاح في الفاكهة، وتتغذى بعض الدعسوقة على السوس. الدعسوقة شكل جميل وينتشر في الربيع.


اضرار الدعسوقة على صحة الإنسان

على الرغم من فوائد الدعسوقة العديدة المختلفة ، وقيل إنها لا تضر بصحته ، ولا تسبب أمراضًا ، إلا أن لها بعض العيوب أو الأضرار. نناقشها سويًا في الحادثة الشهيرة وهي موت الملاكم بطل كمال الأجسام نتيجة لدغة خنفساء. 

نشر في الصحف والأخبار نبأ وفاة لاعب كمال الأجسام البريطاني الشهير "رضا رزمنده" ، عن عمر يناهز الحادية والثلاثين. قيل أن سبب الوفاة هو لدغة الدعسوقة التي واجهتها هي واثنان آخران في صالة الألعاب الرياضية وعندما جاء لإبعادهم.

لدغته تلك الدعسوقة في يده. فذهب إلى المستشفى لتلقي العلاج المناسب لتلك اللدغة ، لكنه فوجئ بخطورة الوضع هناك ، حيث تناول أكثر من ستة عشر حقنة من المضادات الحيوية الشديدة. لكن ذلك لم ينفعه.

وكانت قدمه متورمة لدرجة أنه تضاعف حجمها تقريبًا. كما تم تشخيصه من قبل الأطباء على أنه تعفن الدم ، كل ذلك بسبب لدغة الخنفساء. صرح الأطباء أنهم لم يتمكنوا من مساعدة ريزاماندا وأن حوالي ثلاثين في المائة من جسده.

اعتبر أنه مات بالفعل من لدغة تلك الخنفساء وانتشار العدوى في جسده. قبل وفاته ، ذكر ريز اماندا أنه كان في صالة الألعاب الرياضية لممارسة الرياضة ووجد ثلاث خنافس في اللكمة. حاول طردهم وعضه أحدهم.

لذلك شعر بحكة طفيفة ولم يشعر أبدًا أن هذه الخنفساء ستنهي حياته. هو ، كما يقول ، لا يخاف من أي شيء في حياته ، وقدرته على رفع الأثقال قوية. حيث استطاع أن يرفع وزنه بنحو مائة وثمانين كيلوغراماً ، لكن نهايته ستكون بسبب خنفساء.


دورة حياة الدعسوقة

 آلاف اليرقات يمكن أن يتم ولادتها من الدعسوقة، حيث يبلغ متوسط العمر للدعسوقة المتوقع لكل نوع حوالى ثلاث سنوات تقريباً وتعتبر الدعسوقة حشرة مفيدة للغاية في المكافحة البيولوجية.

 حيث يعتمد نظامها الغذائي على تناول بعض الحشرات القشرية التي تضر بالمحاصيل الزراعية بسرعة نظراً لاعتماد هذه الحشرات على تناول تلك المحاصيل.

وأما عن موسم الشتاء، تبدأ الخنافس في السبات ، وتبحث عن ملجأ تحت الحجارة ، أو تحت لحاء الأشجار فتواجد الدعسوقة الرئيسي يكمن في كلاً من الغابات والسهول وبقع الأعشاب والحدائق.

ويحدث التزاوج في الربيع أو الصيف حيث يمكن أن تضع الأنثى لأجمالي قد يصل إلى 300 بيضة ، اعتمادًا على النوع ووفقًا لمدى قدرة مجموعة الدعسوقة على تناول كمية من المن. 

على سبيل المثال ، النوع البريطاني Adalia bipunctata يضع البيض الذي يفقس خلال فترة من 5 إلى 8 أيام. تأكل اليرقة حوالي 350 إلى 400 منة في غضون أسبوعين.

 وذلك بهدف أن تنمو لتصبح حشرة كاملة. في هذه المرحلة وتستغرق دورة الحياة بأكملها من أربعة إلى سبعة أسابيع ، حيث يمكن أن تظهر أجيال عديدة في صيف واحد.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -