وادي زقلاب وجميع المعلومات عنه

محمية سد زقلاب


يتواجد وادي زقلاب في منطقة شرق الأردن والتي تعرف اليوم باسم المملكة الأردنية الهاشمية،  ويقع الوادي ضمن حدود محافظة إربد، ويعتبر مصباً للأودية القادمة من نواحي دير أبي سعيد ورحابا والمزار الشمالي وغيرها من الاودية، وهو بدوره يصب في نهر الأردن. وقد تم بني فيه سد شرحبيل بن حسنة والمعروف بأسم سد زقلاب.


يعد هذا الوادي من المعالم السياحية البارزة بشكل كبير للغاية، يحب الإشارة أن هذا الوادي يجذب أنظار العديد من المواطنين من جميع أنحاء العالم ويقوم العديد من السياح بزيارة هذا المكان الرائعة على الرغم من أن الطريق الموصل إلى هذا الوادي صعب للغاية، ويتميز هذا الطريق بانه شديد الانحدار وضيق بشكل كبير للغاية، وهذا الوادي له أهمية اقتصادية كبيرة للغاية، حيث يتم انتشار المئات من الأطنان من العنب والرمان والعديد من الحمضيات المختلفة والتي يعمل به مجموعة كبيرة للغاية من المواطنين .


مميزات وادي زقلاب 

  1. يجذب هذا الوادي العديد من السياح من جميع أنحاء العالم ومن مختلف الجنسيات حيث يعتبر من الأماكن البارزة والمميزة التي يفضلها العديد من المواطنين بشكل كبير للغاية.
  2. يهرب إليه المتنزهون من حر الصيف حيث يتدفق في هذا الوادي العديد من الينابيع المختلفة ويتواجد تجمع مائي كبير للغاية في شرق الوادي.
  3. يقصد العديد من السياح هذا الوادي حيث يطلق عليه من قبل السياح بالغدير أو الجحجاح حيث يقوم العديد من المواطنين بزيارة هذا المنتزه بغاية الاستحمام في بركة صغيرة حيث لا يتجاوز عمق هذه البركة ال ٨٥ سم.
  4. يمكن الاسترخاء في كن الوادي على رقعة خضراء حيث يتواجد العديد من الرقعات المتكونة من النخيل الطبيعي.


معلومات عن وادي زقلاب 

  • يتواجد العديد من الأماكن في هذا الوادي الذي يمكن لجميع الاطفال أن يقوموا فيه باللعب السباحة ويجب الإشارة أن هذه المنطقة التي يتواجد فيها بركات مياه كبيرة للغاية.
  •  هناك العديد من المناطق الأخرى في هذا الوادي الذي يطلق عليه سقلاب، وتم إطلاق هذا الاسم عليها نسبة إلى أحدي قادة الروم حيث قام  بأخذ هذا الموقع كموقع في فتى ما من العهد الروماني وهذا الموقع كان قريب بشكل كبير للغاية من الوادي.
  • يتواجد فيه العديد من التجمعات الاخرى الرائعة التي يتواجد فيها مناطق أكثر جمالا والعديد من الأشجار الرائعة التي تتميز بأنها ذات سحر رائع.

منتزه سد زقلاب

 متنزة الاردن البيئي أو محمية سد زقلاب والذي كان اسمه بالسابق شرحبيل بن حسنة يعتبر من النماذج الرائعة للحفاظ على البيئة سواء البيئة النباتية أو البيئة الحيوانية في الاردن، حيث يوفر المتنزة ظروف مناسبة تعود بالنفع علي السكان والبيئة.

منذ انشاء المتنزة ازدهرت الحياة الطبيعية في المنطقة حيث روعة الطبيعة الخلابة في الوادي، ويعتبر المتنزة من الأماكن الرائعة للسياحة، ومنطقة مميزة للعائلات والشباب، ومتوفر به جميع الأنشطة والخدمات وبأسعار مناسبة.


سد زقلاب

من المناطق المشهورة بشكل كبير في هذه المناطق والتي أصبحت جذب مجموعة كبيرة للغاية من المواطنين، السياح يطلق عليه المصفاة حيث يزيد فيه بشكل كبير زيادة قوة المياه المتدفقة، حيث يقدر قوة تدفقها ب ٢٢٠ لترا للثانية، حيث تتساقط داخل هذا النفق المائي على كل شلال صغير للغاية الذي يمكن أن يقوم باستخدامه العديد من المتنزهين الكبار والصغار ايضا، كما يتواجد متعة في الاستحمام ايضا وتساقط المياه على أجسام الساحة بينما يتسابق العديد من الاطفال والكبار ايضا، ويتواجد العديد من المبار الذي يقوموا بصيد للأسماك المختلفة الأشكال والأحجام.


طريق وادي زقلاب 

يجب الإشارة أن هذا الطريق له العديد من المنعطفات الحادة للغاية والضيقة ايضا، كما يجب الإشارة أن هذا الشارع بتسع لمركبة واحدة فقط، ويحتاج هذا الطريق إلى صيانه مستمرة، ويجب الإشارة أن هذه المياه الجارية في الوادي تروي أكثر من ٥٥٠ دونما من الرومان والعنب ويعتبر هذا هو مصدر دخل إلى العديد من المزارعين والعاملين ايضا والمالكية.


أهمية وادي زقلاب 

  • وادي زقلاب من الأواني التي لها أهمية اقتصادية وسياحية مهمة للغاية، وسيتم خلال الأيام القادمة عمل قناة راي رئيسية، حيث تعتبر هذه القناة مصدر سياحي مهم للغاية.
  • هذا الوادي يضم العديد من الطواحين الحجرية، التي كان يقوم باستخدامه العديد من العاملين ما قبل السبعينيات من القرن الماضي، حيث كان يتم طحن الحبوب اعتمادا على قوة جريان المياه، ومن أشهر الطواحن أبو شقير، ويتواجد مطحن مطانس ايضا .
  • يتواجد بقايا من الحشر الروماني الذي كان يتم استخدامه في تصريف ميار المتدفقة في الوادي، ويتواجد العديد من المدافن النادرة التي تضم العديد من العظام البشري والحيوانات الأليفة في نفس المدفن ايضا قاموا باكتشافها مجموعة كبيرة من دائرة الأثار العامة.

مواضيع ذات صله

معلومات عن محمية وادي رم  

معلومات عن وادي السيليكون

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -