القائمة الرئيسية

الصفحات

فوائد واسرار لم تكن تعلمها عن الكركم للكبد

فوائد الكركم للكبد


الكركم هو أحد التوابل التي تستخدم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، ويستخدم الكركم أكثر كتوابل في الأطعمة المختلفة، ولكن يمكن أيضًا استخدام مكملات الكركم للعديد من الأغراض العلاجية والطبية، ويمكن صنع مشروب الكركم وتناوله والاستفادة منه خصائص صحية مختلفة.


الكركم هو نوع من التوابل الشعبية التي نحصل عليها من جذور نبات الكركم، وهو أحد فصيلة الزنجبيل التي تعود أصولها إلى جنوب شرق آسيا، وقد استخدم على نطاق واسع في الطب الهندي القديم والصيني.


تمثل الهند ما يقرب من 78٪ من إمدادات الكركم العالمية، وهناك بعض أنواع شاي الكركم التي يمكن شراؤها في المتاجر الصحية أو عبر الإنترنت.


فوائد الكركم للكبد

العنصر النشط في الكركم هو الكركمين، مما دفع العلماء لإجراء العديد من الدراسات والدراسات عليه لفهم خصائصه العلاجية، بما في ذلك فعاليته في علاج أمراض الكبد والوقاية منها، لأن الدراسات أظهرت أن الكركمين في الكركم يساعد على:

  1. ينشط الجهاز اللمفاوي ويزيل السموم بشكل فعال.
  2.  تحسين وظائف الكبد والوقاية من تليف الكبد.
  3.  تمنع الإجهاد التأكسدي وتساعد في علاج أمراض الكبد المزمنة.
  4. منع الكبد الدهني. 
  5. يزداد إنتاج الصفراء السائلة في الجهاز الهضمي.
  6.  حماية خلايا الكبد من التلف الناتج عن المواد الكيميائية المرتبطة بالصفراء.
  7. تحسين محتوى الجلوتاثيون في الكبد.


مضار الكركم على الكبد

كمادة طبيعية، تعتبر آمنة نسبيًا عند استهلاكها بكمية مناسبة خلال فترة زمنية معينة ولا تتجاوز 3 ملغ لكل كيلوغرام في اليوم، ولأنها طبيعية لا يمكن التحكم في جودتها، ويحتوي على شوائب أكثر ضرراً من فوائده، ولأنه طبيعي يعتقد البعض أنه يمكن تناوله بأمان بكميات كبيرة دون حساب.


في إحدى الدراسات وجد أن الاستهلاك العرضي للكركم لأسباب طبية دون وجود طاقم طبي قد يؤدي إلى زيادة إنزيمات الكبد وحدوث مشاكل فيها، وكذلك حدوث التهاب الكبد المناعي الذاتي، حيث تهاجم الخلايا المناعية خلايا الكبد، وبالتالي يسبب تندبًا وتليفًا. 

يعاني حوالي 10-15٪ من الأشخاص من الالتهاب، وينتج تلف الكبد المناعي عن الاستهلاك العرضي للأدوية والمكملات (بما في ذلك الكركم)، لأن منتجات التحلل المهضوم قد تحفز جهاز المناعة وتهاجم الصحة زنزانة.


بالإضافة إلى ذلك، إذا تجاوز تناول الكركم الكمية التي يجب أن يكون عليها، فإن الكركم ضار أيضًا:


  1. مشاكل في المعدة: فهو يحفز المعدة على إنتاج الحمض، والذي يساعد عادة على الهضم، ولكنه قد يضر الأشخاص الحساسين.
  2. سيولة الدم: يجعل النزيف أسهل، لذلك يجب على الأشخاص الذين يتناولون مخففات الدم تجنب الكركم.
  3. مشاكل في الجهاز الهضمي: إسهال، صداع، طفح جلدي، وبراز أصفر.


فوائد الكركم الصحية

الكركم ليس مفيدًا فقط للكبد، ولكنه يوفر أيضًا العديد من الفوائد الصحية المهمة الأخرى، بما في ذلك:

  1. يحتوي على مضادات الأكسدة. 
  2. له تأثيرات مضادة للالتهابات مثل التهاب المفاصل.
  3. تساعد على إنقاص الوزن.
  4.  تحسين وظائف المخ.
  5.  الوقاية من السرطان.
  6. العلاج والوقاية من مرض الزهايمر.
  7. تساعد في علاج مرض السكري.
  8. علاج متلازمة القولون العصبي.
  9.  تعزيز وظيفة الجهاز المناعي.
  10. تساعد في علاج الربو والوقاية من أمراض الرئة.


على الرغم من فوائد الكركم، إلا أن الجرعة الزائدة قد تسبب آثارًا جانبية، مثل

  1. الغثيان.
  2.  دوخة.
  3.  إسهال.
  4. قد يبطئ تخثر الدم.


استخدام الكركم في الماضي

استُخدم الكركم في علاج العديد من المشاكل منذ القدم، ومن أهمها:

  • الاكتئاب.
  • عسر الهضم.
  • انتفاخ
  • التهاب المفاصل.
  • قرحة.
  • اليرقان.
  • مرض الكبد.
  • اضطرابات الدورة الشهرية.
  • تخفيف الآلام.
  • التئام الجروح.


القيمة الغذائية للكركم

يحتوي الكركم على العديد من العناصر الغذائية والمعادن الأساسية، مثل:

  • بروتين.
  • الألياف الغذائية.
  • النياسين.
  •  فيتامين سي.
  • فيتامين هـ
  • فيتامين ك
  • صوديوم.
  • البوتاسيوم.
  • الكالسيوم.
  • النحاس.
  • حديد.
  • المغنيسيوم.
  • الزنك
reaction:

تعليقات