القائمة الرئيسية

الصفحات

أهم 8 متاحف في سلطنة عمان 2021

المتاحف في سلطنة عمان


تُصنف سلطنة عمان على أنها وجهة سياحية من أفضل الوجهات التي يلجأ إليها السياح في جميع أنحاء العالم، ولا يعود السبب إلى جمال طبيعتها أو مناخها فقط، بل أنها تمتلك العديد من المعالم السياحية الخلابة، ومن أهم هذه المعالم هي المتاحف، وفي هذا المقال سنقوم بالتحدث عن أهم المتاحف التي تتواجد في سلطنة عمان.

المتاحف في سلطنة عمان


1- متحف قوات السلطان المسلحة

يتواجد هذا المتحف في حصن بيت الفلج في محافظة مسقط بمنطقة روي، كما أنه يضم بعض من الأسلحة والآليات والملابس والأنظمة الدفاعية.

وقد تم افتتاحه في عام 11 ديسمبر لعام 1988، بالإضافة إلى اعتباره إطلالة على التاريخ العماني العسكري على مر تاريخه المختلف، متمثل في قلعة بيت الفلج التاريخية والتي قد بُنيت في عهد السيد سعيد بن سلطان عام 1845.

2- متحف بيت البرندة

متحف بيت البرندة

ويقع هذا المتحف في محافظة مسقط، كما أنه يسمى باسم "بيت نسيب" نسبة إلى التاجر نسيب بن محمد والذي قام ببنائه في أواخر القرن التاسع عشر، كما أن "برندة" هي لفظ يتم استخدامه محليًا ومأخوذ من الألفاظ الأجنبية Veranda والتي تعني بالعربية "شرفة"

يقوم هذا المتحف بعرض تاريخ مسقط، منذ التكون الجيولوجي وحتى الوقت الحاضر عن طريق استخدام التكنولوجيا التفاعلية وعرض صور لحركة الصفائح التكتونية لمدة 750 مليون عام، بالإضافة إلى أنه يضم بعض من الوثائق الخاصة بتاريخ السلطنة منذ أن تم نشأتها وحتى اليوم.

3- متحف بيت الزبير

المتاحف في سلطنة عمان

يقع المتحف في مدينة مسقط القديمة، وقد تم افتتاحه في عام 1998، ويقوم بعرض التحف والمقتنيات العمانية كلها، كما أنه يحتوي على مجموعة من الأسلحة التقليدية والملابس والأدوات المنزلية والمجوهرات، بالإضافة إلى بعض النماذج التي قد تُمثل البيئة العمانية الريفية والحضرية.

4- متحف الطفل

وتقوم فكرة هذا المتحف على تبسيط التكنولوجيا والعلوم، كما أنه يتيح للزائر أن يطلع على الأدوار الحيوية التي يلعبها العلم في جميع مجالات الحياة.

ويتواجد في محافظة مسقط كما أن مقره يتواجد على هيئة قبتين كبيرتين مميزتان في منطقة القرم، وبالرغم من أنه يسمى باسم الطفل إلا أن المعروضات التي تتواجد به تتناسب مع كافة الأعمار، ويتم عرضها في صورة مبسطة لتقوم بتسهيل وصول المعلومات لأجيال المستقبل.

5- المتحف البحري

تم أنشائه في مدينة صور عام 1987 حتى يقوم بتجسيد أنواع الجوانب الخاصة بالتراث البحري، بالإضافة إلى الدور الريادي الذي لعبه الشعب العماني في مجالات الملاحة البحرية.

بالإضافة إلى أنه يحتوي على كافة أنواع السفن العمانية بكل من الصور والمجسمات، وصور القباطين والبحارة، بالإضافة إلى الموانئ والسفن والمعدات والخرائط والأدوات الخاصة بالملاحة البحرية وما إلى ذلك.

وفي ناحية أخرى يقوم بعرض الأدوات الخاصة بصناعة السفن وأنواع المسامير والأخشاب، كما أنه يشمل بعض الصور لمدينة "صور" لعام 1905.

6- المتحف الوطني

تم افتتاحه عام 1978، وعُرف سابقًا باسم متحف " بيت السيد نادر بن فيصل بن تركي"، ومن ثم تم انتقاله إلى روي بمسقط وذلك في عام 1988، وقد تم تسميته بالمتحف الوطني.

يشتمل على عدد من الأقسام، ومن هذه الأقسام القاعة الرئيسية والتي تقوم بعرض أنواع من القلائد والأساور والأدوات النحاسية، بالإضافة إلى بعض الجوانب للحياة التقليدية العمانية.

كما أن يشمل جانب من أجل عرض بعض الفضيات، ويحتوي على بعض النماذج لأنواع السفن العمانية، بالإضافة إلى السفن التقليدية والوثائق والطوابع البريدية.

7- المتحـف العـماني الفرنسي

ويتواجد في مدينة مسقط بالقرب من قصر " العلم العامر"، وهو متواجد في أحدى المنازل الأثرية التي يبلغ عمرها 170 عام تقريبًا.

قام السلطان فيصل بن تركي بإهداء هذا المنزل لأول قنصل فرنسي لمسقط حتى يكون مقر للقنصلية الفرنسية وذلك في عام 1896.

كما أن يضم قاعة الملاحة البحرية والتي تشتمل على بعض النماذج لسفن عمان وفرنسا، بالإضافة إلى قاعة أزياء تقليدية والكثير من الصور والتحف التي تقوم بتجسيد الترابط الحضاري فيما بين البلدين.

8- متحف العملات النقدية

يتواجد من ضمن مبنى البنك المركزي العماني، ويقوم بعرض تسلسل تداول النقود في عمان سواء إن كانت معدنية أو ورقية.

يشمل المتحف الكثير من العملات النقدية الجديدة والقديمة بمختلف أنواعها والتي تداولت في الفترات الأولى من أجل قيام الدولة الإسلامية.

بالإضافة إلى عرضه التطور لظهور العملات الورقية في عُمان مع عرضه للإصدارات المختلفة بداية من القرن ال19، وهي العملات التي تداولت على أرض عمان بسبب الصلات الحضارية التي تواجدت في مختلف الدول.

وفي ختام المقال، تعتبر المتاحف في سلطنة عُمان من أكثر المعالم السياحية جذبًا للسياح، كما أنها تعتبر مصدر دخل جيد للدولة، فوفقًا لإحصائيات عام 2018 فإن عدد السياح لسلطنة عمان قد وصل إلى 367 ألفا و622 زائر مما يدل على انتشار السياحة في سلطنة عُمان وزيارة المتاحف العمانية بوجه الخصوص لما تمتلكه الدولة من متاحف مختلفة ومتعددة لتتناسب مع جميع الأذواق.

 

مواضيع ذات صله

معالم من وادي بني خالد

شواطئ سلطنة عمان

الأفلاج في سلطنة عمان


reaction:

تعليقات