القائمة الرئيسية

الصفحات

كهف شوفيه في فرنسا ومعلومات غريبة عنه

كهف شوفيه في فرنسا


استخدم الإنسان الفن منذ زمن سحيق للتعبير عن نفسه والتفاعل مع محيطه، وتم اكتشاف أقدم التعبيرات الفنية المعروفة للبشرية في كهف شوفيه الواقع على هضبة من الحجر الجيري تطل على نهر أرديش بالقرب من جسر بونت دارك في جنوب فرنسا، وتمتد على مساحة 8500 متر مربع.


متي أكتشف كهف شوفيه في فرنسا؟!

تم اكتشافه بالصدفة في ديسمبر 1994 من قبل ثلاثة مغامرين محليين ، كريستيان هيلير ، إيليت بيرنيل ديشامب وجان ماري شوفيت ، "الذين أطلقوا على الكهف اسم اسمه" ، لذلك حافظ على مناخ داخلي مستقر بعيدا عن التأثيرات البيئية الضارة.

ولضمان بقاء البيئة الداخلية للكهف في حالته الأولى، تم اتباع سياسة وقائية صارمة في إجراءات الصيانة بحيث تتم في بيئة مطابقة تماما لبيئتهم الأصلية عند اكتشافه، ومنذ أوائل عام 2013 بدأت في تنفيذ خطة عمل دولية تهدف إلى حماية الكهف والمنطقة المحيطة به بالكامل والتأكد من عدم إجراء أي تعديلات.   


الرسومات في كهف شوفيه في فرنسا

تعود هذه الرسومات الرمزية إلى فترة أوروغواي الممتدة من 30,000 إلى 32,000 قبل الميلاد، مما يجعلها شاهدا على فن ما قبل التاريخ، ودليلا على استخدام الكهوف في فترة ما قبل العصر الحجري القديم في الممارسات والطقوس الثقافية.

وقد تم الكشف عن أكثر من ألف لوحة حتى الآن على جدران الكهف، بدءا من الشخصيات البشرية لرسومات الحيوانات من عدة أنواع من الحيوانات المفترسة مثل الماموث والدب والأسد ووحيد القرن والثور الأمريكي. فهمه للظل والضوء، وقدرته على الجمع بين النقش والرسم، بالإضافة إلى براعته العالية وتصويره ثلاثي الأبعاد لمختلف الحركات.

كما تم اكتشاف العديد من بقايا عصور ما قبل التاريخ، مثل دببة الكهوف، حيث تم العثور على العديد من جماجمها، ويتم وضع إحدى هذه الجماجم بعناية على رف في مكان مرتفع، بالإضافة إلى مجموعة من آثار الأقدام البشرية.

تم توثيق تاريخ هذه الاكتشافات من خلال التحليل الكيميائي للكربون C14 (تحليل كيميائي يستخدم لمعرفة عمر المواد العضوية على أساس عناصرها ويتم توثيقه حتى تاريخ 40،000 سنة قبل الميلاد) حيث أصبح من الواضح أن هذه الاكتشافات يعود تاريخها إلى 30،000 إلى 32،000 سنة قبل الميلاد وأن جميع المواد والتصاميم وتقنيات الرسم تعود إلى ذلك الوقت ، وكلها خالية من أي تدخل بشري بعد هذه الفترة.


الزيارات في كهف شوفيه في فرنسا

أن هذا الكهف لن يكون مفتوحا للزوار والجمهور العام لأن الآثار الجوية للرطوبة والحرارة وغيرها قد تسبب أضرارا جسيمة للرسومات واللوحات داخله، وسيتم فرض إجراءات صارمة لدخول الخبراء والباحثين والصيانة في حالات الضرورة القصوى.

لحل هذه المشكلة، قُرر بناء نسخة من الكهف بنفس الحجم الحقيقي في بلدة فالون بونت دارك في جنوب فرنسا، حيث سيتم تصميمه بنفس المنعطفات والمنحنيات من الكهف الحقيقي لإعطاء الزوار الشعور بتجربة حقيقية كما لو كانوا في الكهف الأصلي، بالإضافة إلى توفير أدلة سياحية مجانية في ما يصل إلى عشر لغات مختلفة ، وبالإضافة إلى ذلك، سيتم عقد معرض دائم بجوار الكهف.

وعلى طول المسافة التي يحتلها لإعطاء الزوار رؤية عن قرب لعالم رجل العصر الحجري القديم وأساطيره، وتم افتتاح المشروع الذي تبلغ 55 مليون يورو للزوار في أبريل 2015.

في عام 2010، أصبح هذا الاكتشاف موضوع فيلم وثائقي ثلاثي الأبعاد للمخرج الألماني وارنر هرتسوغ بعنوان "كهف الأحلام المنسية"، حيث تمكن المخرج من الحصول على إذن لدخول الكهف و التقاط صور للرسومات على جدرانه.

 

reaction:

تعليقات