أدق المعلومات عن الغوريلا وصفاتها بالتفصيل

صفات الغوريلا

معلومات عن الغوريلا


دائمًا يظهر حيوان الغوريلا في افلام المغامرات والمسلسلات على أنه حيوان مفترس وضخم ولكنها في الحقيقة مخلوق مسالم لا يبدأ بالمهاجمة أبدًا، فهو حيوان جبان انعزالي خجول قد يتردد أحيانًا عند رغبته في الهجوم، ولكن يوحي مظهرها للجميع بأنها مفترسة إلا أنها في الحقيقة تكون العكس تمامًا، فهي حيوان انطوائي ولكن في خالة تعرضها لجروح أو ازعاج فإمكانها التحول إلى عدو مفترس متوحش، تعتبر الغوريلا أكبر انواع القرود تتمتع بحجم ضخم وشخصية فريدة مميزة ولديها قوة هائلة، وفيما يلي سنتناول بالتفصيل معلومات عن الغوريلا.


معلومات عن الغوريلا

  • تسمي أيضًا "القرودح" هي عبارة عن قردة عاشبة تعيش في الأرض أو في الغابات، قد يتشابه الحمض النووي الغوريلا مع الحمض النووي للإنسان ويمكن أن تعيش لمدة تتراوح بين 35 إلى 45 عام، وتنقسم إلي : "الغوريلا الشرقية والغوريلا الغربية"، ومنها تقسم إلي أربعة أو خمسة سلالات مختلفة ومتنوعة، من الممكن أن يصل وزنها إلى اكثر من 240 كيلوجرام، ومن الممكن أن يصل ارتفاعها ما بين 1.25 إلى 1.8 متر، ويمتد الزراع إلى 2.6 متر 
  • تعيش الغوريلا في مجموعات تسمي "القوات" يكون عدد أفرادها من 20 إلى 30 فرد، ويستمر الصغار في صحبه الآباء حتى الوصول لسن البلوغ، ويعتبر سن البلوغ بدايًة من 14 عامًا. 
  • عادًة ما تنام الأم والصغار فوق الأشجار وبالنسبة للأب "رئيس الاسرة" يظل اسفل الاشجار لكي يحمي أسرته ويكون على استعداد للدفاع عنهم في حالة مهاجمتهم من قبل الفهود، وفي حالة اقتراب فهد من الشجرة فإنه يفاجأ بكمية كبيرة من السهام نحوه يلقيها عليه ذكر الغوريلا، وعندما تغضب الغوريلا فإنها تقف على أقصى ارتفاع لها وتضرب بيدها على صدرها وتزأر وتصدر صوتًا وحشيًا، إلا أن كل هذا يعتبر مظهر فقط فإنها لا تهاجم أي شخص إلا في حالة رغبتها في الدفاع عن نفسها.

الغوريلا والانقراض

  • هناك اعتقاد بأنه يوجد 316000 غوريلا غربية موجودين في البرية، و5000 غوريلا شرقية، والنوعين معرضين للانقراض حيث أن هناك تهديدات ببقائهم من خلال الصيد الجائر أو تعرضهم للمرض، حيث أنها مرتبطة بالبشر ومن الممكن أن تتعرض للأمراض التي يتعرض لها البشر. 
  • وفي عام 2004 نجح فيروس الإيبولا في القضاء على مجموعة كبيرة جدًا من الغوريلا في جمهورية الكونغو الديمقراطية.
  • فهناك جهود تبذلها الامم المتحدة ومنظمة اليونيسكو من اجل الحفاظ على حيوان الغوريلا، حيث قامت الحكومات على البلاد التي تتواجد فيها الغوريلا قوانين بمنع صيدها او قتلها او الاتجار بها، إلا أن تطبيق هذا القانون يعتبر ضعيف للغاية، وذلك بسبب ان الحكومات نادرًا ما تعاقب الصيادين الذين يتخذون الغوريلا مصدرًا للربح.

ماذا تأكل الغوريلا

  • تعد الغوريلا من الحيوانات العاشبة، فهي تتغذى على النباتات المختلفة مثل الكرفس البري – لب الأشجار – الفاكهة – الأوراق – الجذور، من الممكن أن يأكل حيوان الغوريلا 18 كيلوجرام من النباتات يوميًا، بالإضافة إلى أنها من الممكن أن تأكل الحشرات والحيوانات الصغيرة. 
  • إن النظام الغذائي لحيوان الغوريلا يتحدد بحسب المكان الذي تستوطنه، فحوالي 67% من الغذاء التي تتناوله غوريلا الأراضي المنخفضة يكون عبارة عن فاكهة، 17% من الأوراق وللبذور، و3% من النمل الأبيض واليرقات. 
  • أما بالنسبة للغوريلا الجبلية فإن غذائها يكون عبارة عن 86% من الأوراق، و7% جذور، و3% من الازهار، 2% من القواقع والنمل واليرقات، و2% من الفواكهة.

موطن الغوريلا

تكون الغوريلا الجبلية موجودة في رواندا واوغندا وجمهورية الكونغو، وتحديدًا على الجبال الخضراء والجبال البركانية، وبالنسبة لغوريلا الأراضي المنخفضة فإنها تستوطن الغابات في وسط افريقيا وغربها في دولة غينيا وانجولا والكاميرون والكونغو والجابون وإفريقيا الوسطى، ومن الممكن ان تعيش الغوريلا على اراضي تصل مساحتها إلى 41 كيلو متر مربع. 

ينقسم وقتها إلي 4 أوقات في اليوم، وهو كالتالي :

  • الأول صباحًا يتم تخصيصه للتغذية. 
  • الثاني منتصف النهار يكون مخصص للقيلولة او للتسلية واللعب. 
  • الثالث في المساء يتم تخصيصه أيضًا للغذاء. 
  • الرابع مع دخول الليل وهو مخصص للنوم.

طبيعة تكاثر الغوريلا 

تتشابه الغوريلا مع الإنسان، حيث تصل فترة حملها إلى 9 شهور، ودائمًا تلد صغير واحد في كل مرة، ويكون وزن الصغير 1./8 كيلوغرام، عند الولادة، ويظل الصغير مع أمه وتحمله على ظهرها من فترة 4 شهور حتى 3 سنوات، وبداية من سن السابعة يكون بإمكانها التحرك بمفردها.


أنواع الغوريلا

الغوريلا الغربية

غوريلا الأنهر

الغوريلا الشرقية

غوريلا السهول الغربية


سر قوة الغوريلا

تكمن سر قوة الغوريلا الأكبر حجماً انها تنتج ضربات صدر بترددات أقل من تلك الأصغر. وتم عمل دراسة وقد تم ملاحظة أنه يوجد عند الذكور الأكبر أكياساً هوائية أكبر قريبة من حنجرتهم، مما يخفض من الأصوات المنبعثة منها.


صفات الغوريلا البيضاء

الغوريلا البيضاء

غوريلا ألبينو بمعني أنها مصابة بمرض "المهق" وهو عبارة عن طفرة في الجينات قد يُصاب بها الجلد والشعر والعينين، ويكون لهذه الطفرة تأثير على الخصائص واللون، ولا يوجد في العالم سوى غوريلا واحدة في دولة غينيا مصابة بهذا المرض وتم التقاطها ووضعها في واحدة من حدائق الحيوان الموجودة في اسبانيا، وتم اجراء العديد من المحاولات لإنتاج العديد من نسل هذا النوع المصاب بالطفرة الجينية، ولكن فشلت كل المحاولات وفي حالة أصيبت هذه الغوريلا بسرطان الجلد ثم توفت. 


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -