القائمة الرئيسية

الصفحات

تراث سلطنة عمان القديم


تراث عمان القديم


يعتبر التراث العماني إرث كبير وعميق حيث أن الحصون والقلاع التي تنتشر في كل مكان في عمان من الكنوز الطبيعية، حيث أنه هناك بعض الأبراج التي تتواجد على قمة الجبال الشاهقة مما يجعل الفرد يتساءل عند النظر إليها كيف تم بناء هذه القلاع على مر العصور.


معلومات عن التراث العماني القديم

للتراث القديم الشعبي طابعه الخاص حيث أنه يعمل على إظهار قيمة الرجل في ميادين الفن فهناك العديد من الأنواع للفن مثل فن العازى وفن التفرود وفن الرزحة والعياله، وغيرها من الفنون التراثية الأخرى التي تضرب بجذورها في التاريخ العماني الأصيل، وأهم ما يميز السلطنة هي سواحلها الطويلة مما جعل العديد من العمانيين يعملون في مجال الصيد والبحارة، وصناعة السفن في بعض المدن ومنها صور وصحار، ولهذا السبب يجب علينا تدوين كل هذه الفنون والتراث الملموس والمحافظة عليه والسعي نحو تسجيله في المنظمات الدولية مع استخراج الشهادات الخاصة بالملكية الفكرية، ولا يمكننا أن ننسى الزي العماني الذي يقوم بتشكيل تراث خصب للتقليد، فالدشداشة العمانية على سبيل المثال يتم تخيطها ليلبسها البنغالية كما لو أنها قميص، والكمة العمانية تخيط في الفلبين وأصبحت تُصدر إلى العديد من الدول الأخرى وبالأخص دول القرن الأفريقي.


تعريف التراث

  1. أكثر ما يميز تراث عمان القديم هو أنه متنوع وثري، ويعمل على علاقة تبادلية بين البشرية من حيث التأثر والتأثير، وعند النظر في الأمر فالتراث هو من يصنع المجتمع والمجتمع يقوم بتشكيله ولا يستطيع الاستغناء عنه، فالتراث بالنسبة لأي مجتمع من المجتمعات هو قواعد تاريخية وثقافية وفي بعض الأحيان من الممكن أن تكون سياسية، كما أن التراث من الصعب تحديد زمنه وخصوصًا في شقه اللامادي، فينقسم التراث إلى تراث مادي وغير مادي (معنوي)، وكلما كان التراث الثقافي مادي كلما أصبح من السهل التعامل معه مقارنةً بالمعنوي، وفي هذا النوع من التراث تندرج بعض المسميات مثل: القلاع والحصون والمقابر التراثية والمساجد وغيرها، وبالنسبة للتراث الثقافي فهو المهارات والتصورات وأشكال التعبير.
  2. والتراث الثقافي المعنوي الذي يتوارث من جيل لجيل فإن الجماعات والمجموعات تبدعه بشكل مستمر وبصور جديدة بما قد يتناسب مع البيئة وتفاعلات الطبيعية والتاريخ، ويعمل هذا التراث على تنمية الإحساس بالهوية والشعور باستمرارية البلاد، كما أنه يحترم ويعزز التنوع الثقافي والقدرات الإبداعية البشرية ومن أهم مفردات التراث الثقافي المعنوي: التقاليد والعادات وأشكال الفنون والممارسات الاجتماعية، والاحتفالات الرسمية وأشكال التعبير الشعبي وغيرها.

أهم ما يميز تاريخ سلطنة عمان القديم

واستطاعت سلطنة عمان أن تنشأ تراث مادي ومعنوي، فتراثها المادي يتمثل في القلاع والقصور والمباني، والحصون والأودية التي تم إنشائها على مر العصور، بالإضافة إلى تراثها المعنوي والذي استطاعت أن تحققه عن طريق اشتماله على كافة أنواع وأشكال التعبير الشعبي سواء كان المنطوق أو غير المنطق، والمقصود هنا كافة المعتقدات والأنماط السلوك الجماعية التي يستطيع أن يعبر فيها الشعب عن نفسه سواء إن كانت من خلال كلمة أو حركة، أو خط أو اللون، كما استطاعت تحقيق التعبير الشعبي المنطوق من خلال الحكايات الشعبية والخرافية، وحكايات المردة والجن، والأغاني الشعبية، مما يجعلنا نؤكد على أن التراث العماني عميق ومتنوع بطبعه ما بين المادي والمعنوي، وبين المكتوب والمنطوق، وبين القلاع والحصون، والأودية والمقابر،

وفي نهاية المقال نكون قد قمنا بشرح كل ما يخص تراث عمان القديم والجدير بذكره أن التراث العماني لم يبنى من يوم وليلة ولكن كل ما يشاهده الناس الآن هو خلاصة الآلاف السنين لبناء التراث العماني.

 


مواضيع ذات صله

عبارات عن عمان الحبيبة

السياحة الجيولوجية في سلطنة عمان 

المحميات في سلطنة عمان

مكونات البيت العماني القديم


reaction:

تعليقات