إغلاق القائمة

يارتنى كنت ولد

    يارتنى كنت ولد
    بقلم ريهام فهمى

    يارتنى كنت ولد

    كثير من الفتيات تكرر هذه الكلمات بإستمرار يارتنى كنت ولد فما الذى يدفع البنت لأن تتمنى أن تكون ولد ؟
    تابعي معنا المقال لتتعرفي على الأسباب التي يمكن أن تجعلك تقولها بصوت عالى يارتنى كنت ولد.
    فى مجتمعنا الشرقي تتعرض الفتاة للكثير من القيود، وكبت الحريات، وتصبح مسخرة لخدمة الرجل سواء كان  أب، أخ، زوج  ومن تخالف ذلك تصبح فتاة غير مطيعة، حتى وإن حاولت أن تعبر عن نفورها من هذه التفرقة بالكلمات، اصبحت فتاة سليطة اللسان خارجه عن حدود الأدب والإحترام .

    ما الذى يدفع الفتاة لتتمنى أن تصبح ولد يوما ما ؟

    كم من المواقف التي تمر بالفتاة تجعلها تتمنى هذه الأمنية، بل ونجد بعض الفتيات التي حولت بالفعل لتصبح رجل، ولكن فى رأيي انها تجارب فاشلة، فلا تستطيع أن تعود كبنت، ولا أن تعيش حياتها كالرجال.
    ومن أهم الأسباب التي تدفع البنت للتفكير بذلك، هو التفرقة بينها وبين الرجل فى كل شيء، فالرجال للأسف فى مجتمعنا الشرقي لهم كل الحقوق، والبنات تحصل بالكاد على أدنى حقوقها.

    • فالرجل له الحق فى السفر اينما شاء ووقتما شاء بدون محرم او مرافق، عكس الفتاة التي تحتم عليها بعض الدول العربية وجود محرم إن ارادت السفر اليها، فهي لا تستطيع أن تسافر وحدها إلا فى اضيق الحدود والظروف ولذلك فيارتنى كنت ولد.
    • الرجل له الحق فى الخروج وقتما شاء والسهر والعودة وقتما شاء، عكس الفتاة طبعا التي وان فعلت نصف ما يفعل الرجل لا تسلم من كلام الناس، والسنتهم ولا يسلم اهلها ايضًا، لتسمع المقولة الشهيرة العيب مش عليها العيب على اهلها هما اللي سيبنها كده ولذلك فيارتنى كنت ولد 

    • للرجل الحق فى اختيار شريكة حياته، وايضا يحق للرجل أن يحدد الوقت الذى يريد أن يتزوج فيه، عكس البنت طبعا التي لا تستطيع فعل ذلك إلا بوجود خلافات كثيرة بينها وبين عائلتها، وإن تأخرت فى الزواج اصبحت فى نظر المجتمع عانس، ولذلك فيارتنى كنت ولد 
    • للرجل الحق فى أن يكون له علاقات كثيرة  مقطع السمكة وديلها  وإن كان عكس ذلك اصبح مصدر سخرية بين اصدقائه وبالطبع هذا لا يجوز للفتاة اطلاقًا، والتي يتعاملوا معها بمبدأ  إكسر للبنت ضلع يطلع لها 24  فتبًا لك مجتمع ظالم عنصري ولذلك فيارتنى كنت ولد 
    وهناك العديد من الحقوق التى يتمتع بها الرجال فى مجتمعنا  الشرقي العنصري دون الفتيات، والتي تجعلني ارددها مرارا وتكرارا يارتنى كنت ولد 

    كريم خطاب
    مؤسس موقع رهيبة للمعلومات العامة

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق