إغلاق القائمة

الاختلافات بين الرجل والمرأة

    الاختلافات بين الرجل والمرأة

    الاختلافات بين الرجل والمرأة

    عادة ما يقترب الرجل والمرأة ولكنهم يندهشوا من عدم فهمهم لبعضهم البعض والفروق الرهيبة التي تتواجد بينهم فالرجال يتوقعوا ان تتواصل وتفكر النساء مثلهم والنساء ايضا يفترضوا المثل ان يستجيب ويشعر الرجال مثلهم وينسوا ان لكل منهم طبيعته المختلفة فتكون العلاقة بينهم مليئة بالمشاكل والخلافات غير الضرورية لذا سنقوم بعرض اهم الاختلافات بين الرجل والمرأة التي ربما لا يدرى الكثير منا بها وستساعد فى تقليل الفجوة الرهيبة بين كلا الجنسين وتقليل الخلافات والشعور بالرضا والتقارب وفهم كل منا واحترام طبيعة الاخر.

    الرجل ينسحب ويرتد ولكن المرأة تذهب الى القاع وتصعد 

    فالرجل فى العادة يحب الاستقلال وينسحب فترة من الزمن ثم يرتد وبقوة  فالمرأة تندهش بما يفعله الرجل من هذه الطريقة فهي ليست فى طبيعتها او فى عالم النساء الذى هي على دراية به فأذا انسحب الرجل لا تنزعجي أو تقومي بالشك فى مقدار حبه لك ولكن تأكدي انه فقد تحت ضغوط معينة ويجب ان تعلمي انه مختلف عنك تماما فى هذا الوقت فالأنثى عند وقوعها فى مشكلة تحب التحدث عنها ولكن الرجل يحب ان يحلها بطريقته الخاصة ويجب ان يدخل قوقعته الخاصة وسيعود عاجلاً ام اجلاً فقط اتركيه وكونى على دراية بأن هذا طبيعته ولا يجب ازعاجه.
    المرأة تذهب الى القاع ثم تصعد مرة اخرى ونعنى هنا ان طبيعة المرأة عند شعورها بأنها محبوبة ومدللة تشعر بذاتها ويزيد هذا الشعور والتقدير جدا الى ان يصل الى القمة ثم ترتد مرة اخرى الى القاع ولكن لابد ان يعلم الرجل أن عند نزول المرأة للاسفل وتبدل مزاجها تكون فى حالة حساسية رهيبة فهي بمثابة تطهير نفسي عن ما بداخلها ولمشاعرها ولا تريد من احد ان يتسأل لما هي هكذا او لماذا هي فى الاسفل ولكنها فقط تريد الشعور بأن هناك من يشاركها هذا الهبوط النفسي وان تشعر بتدعيمه لها والاستماع اليها.
    فمن ضمن ما يميز الاختلافات بين الرجل والمرأة ان يتخيل الرجل ان هذا الهبوط النفسي للمرأة يكون هو المسبب له وان سعادتها هو ايضا السبب ولكن هذا التخيل خاطيء تماما فهي طبيعتها فى التنفيس عن اي مشاعر سلبيه لديها لتجديد مشاعرها بالحب والرضا فقمع هذه المشاعر يسبب لديها عدم القدرة على الحب والعطاء ويجعل مشاعرها متبلدة.
    فالرجال يطالبون من داخلهم ببعض المساحة والحرية بينما تطالب المرأة من اعماقها بأن تكون مسموعة.

    عند الوقوع فى مشكلة 

    طبيعة الرجل عند وقوعه فى مشكلة انه يحب الصمت والانعزال حتى يجد حل لهذه المشكلة وان يتخطاها وان لم يجد حل معين لها فهو يفكر بشيء اخر لينسى المشكلة ويخرج منها بطريقته الخاصة فهو لا يحب التكلم حينها وان تكلم فهو فقط يرد الاستماع الى حل ما او بنصيحة ما على عكس المرأة التي تحب الحديث عن مشاكلها وتحب ان ينصت اليها الرجل ولا تريد حلولا فهي فقط تشعر بالراحة من الانصات والاهتمام.
    ومن اوجه الاختلافات بين الرجل والمرأة ان المرأة تصمت عندما تكون ما ستقوله مؤلم او انها لم تعد تثق فى الطرف الاخر وتتوقع انه عندما يصمت الرجل فأن هذا يدل على انه مثلها ولكن على العكس تماما فالرجل يصمت لانها طبيعته وان مشكلته ليست لكي شأن به على الاطلاق وسيقوم هو من تلقاء نفسة بحلها او ان يطلب بنفسة مشاركتك بها واحذى ان تكوني ملحة او تلاحقيه حينها.

    التحفيز

    عند شعور الرجل بأن الطرق الاخر يحتاج اليه وانه اهل للثقة فأن هذا الشعور يجعله يعطى المزيد من الاهتمام والعطاء.
    تحتاج المرأة ان تشعر بالاحترام والحب والتكريم الدائم ويجب ان تتعلم المرأة التوقف عن العطاء بلا حدود فى حالة قلة اهتمام الرجل بها وليس لومة فستجده حينها انه يهلع اليك مرة اخرى وستستيقظ مشاعرة. 

    كريم خطاب
    مؤسس موقع رهيبة للمعلومات العامة

    مقالات متعلقة